دشنت دار ناشري للنشر الإلكتروني حملة بعنوان “الأمل ممكن” وذلك لبناء مستوصف في الصين، وقالت رئيسة تحرير دار ناشري للنشر الإلكتروني حياة الياقوت “قد تتوقعون منا مشروعا خيريا ذا صبغة ثقافية، لكننا وعملا بالأولويات قررنا تطبيب الجراح، ومد أجنحة الشفاء على من يعاني، وقديما قالوا “اطلبوا العلم ولو في الصين”، وفي الصين اليوم عدد كبير من المسلمين يصل إلى 50 مليونا وفقا لموقع هيئة الإذاعة البريطانية، في حين ترى مصادر أن عددهم الفعلي هو 100مليون. في هذه الدولة التي يشكل سكانها ربع البشر قررنا أن نستثمر أخرويا ونشمر، قررنا أن نطلب العلاج لإخواننا في الصين، الذين يربطنا بهم رباط وشيج رغم المساوف”.

وأضافت الياقوت ان المشروع يخدم 200 ألف مسلم من عامة الناس في منطقة قو يوان بمحافظة دونغ شيانغ بمقاطعة قانسو بجمهورية الصين ويعد هذا المشروع الأول والوحيد الذي يخدم أهالي المنطقة ، ويتكون المشروع من قسم إسعاف الطوارئ، وقسم الجراحة، وقسم الأمراض الباطنية، وقسم أمراض الأطفال، وقسم الولادة والأمراض النسائية، وجناح المريض، وصيدلية وذلك على أرض مساحتها 2700 كم مربع، ويتوقع أن يستفيد من المشروع 20 ألف مريض.

ودعت الياقوت الراغبين في التعرف على المشروع، والمهتمين بالتبرع لزيارة موقع المشروع: http://www.nashiri.net/alamal.

ومن جهتها، شكرت هنادي العتيبي المشرفة على منتديات ناشري المنشد محمد العُمري والشاعرة زينب جمل الليل والمهندس فارس على جهودهم في إنجاز نشيدة المشروع، داعية الجماهير إلى الاستماع إلى النشيدة عبر موقع ناشري. كما شكرت كلا من سعود العليوي، وخالد سراج، وعبد العزيز المطوع، وعبد الرحمن اليوسف على جهودهم في تصميم إعلاميات المشروع.

علما بأن المشروع عن طريق خدمة خير أونلاين، وهي خدمة للتبرع عبر بطاقة الكي نت، وهي مرخصة من وزارة الشؤون الاجتماعية