ناشد رئيس تجمع خريجي المكتبات فهد الحسيني وزيرة التربية والتعليم العالي الأستاذة نورية الصبيح بدعم خريجي المكتبات معنويا وماديا وذالك من خلال أقرار كادر لخريجي المكتبات وتغيير مسمي الوظيفي للعاملين بالمكتبات من أمناء المكتبات الي أخصائي معلومات وأعادة تدريس مقرر المكتبات الي النظام التعليم الجديد وأوضح الحسيني بأن خريجي المكتبات في بعض الدول يكون مسماهم بعد التخرج بمسمي أخصائي المعلومات بدلا من أمين مكتبة ويعد هذا المسمي وفق النظام الدولي المتعارف عليه في المكتبات العالمية حديثا وأكد الحسيني بأن خريجي هذا التخصص تكون مدة دراستهم 4 سنوات متتالية  والحصول علي درجة البكالوريوس بهذا التخصص وتسائل الحسيني هل يعقل مساواة خريج البكالوروس بخريج الدبلوم مقارنتا بنفس مسمي  أمناء المخازن وقال الحسيني بأن مهنة المكتبات كما سبق القول هي ثمرة نتاج فكري وتدريبي وتحدها بعض الحدود بمثابة أخلاقيات مهنية ولها هدف يسمو عن الهدف المادي ، وهي مصدر لكسب العيش ومهنة المكتبات والمعلومات تمتاز بملامح تبرز فيها هذه الشروط ولعل أبرزها أن خدمات المهنة وأنشطتها موجهة للمجتمع كله بكل فئاته وطوائفه وبكل مستوياته وأعماره ، بل موجهة لأسمي شئ في هذا المجتمع وهو عقل وفكر ووجدان أفراد المجتمع وطالب الحسيني وزيرة التربية بأعادة تدريس مادة المكتبات لأن خريجي قسم علوم المكتبات والمعلومات حيث تتوفر شروط التدريس في طلبة المكتبات لا سيم ان من مقررات اللأزاميه علي الطلبة في الكلية مقرر مهارات تدريس المكتبة حيث تعمل على تأهيل الطلاب على تدريس في المراحل المتوسطه والثانوية , ولا يخفي على البعض ان في الماضي كانت لنا مادة تدريس في نظام المقررات القديم قبل الغائة ودمجه مع النظام الموحد وأكد الحسيني خريجي المكتبات لهم القدرة ايضا تدريس مقرر الحاسوب في المراحل التعليمية لأن يحتوي المنهج الاكاديمي في قسم المكتبات على اكثر من 7 مواد تتعلق في المصادر الالكترونية والانترنت , على غرار زملائنا في قسم الاحصاء جامعة الكويت حيث يتم قبولهم في تدريس مقرر الحاسوب وهم في الاساس لم يتخرجوا من كلية التربية , فما بال في خريجي كلية التربية ويحملون صفات الاكاديمية في تدريس وأختتم الحسيني حديثة متمنيا الأستجابة السريعة لمطالبنا من وزيرة التربية بأيجاد الحل لهذه الفئة المنسية

المصدر .