أقام قسم المكتبات وعلوم المعلومات في كلية العلوم الاجتماعية ندوة بعنوان «شبكات التواصل الاجتماعي: المشاكل والحلول»، شارك فيها كل من أستاذ المكتبات وعلوم المعلومات د.سلطان الديحاني وأستاذ القانون الدستوري بكلية الحقوق د.فواز الجدعي، وأدارتها رئيسة وحدة المعلومات والتكنولوجيا بكلية العلوم الاجتماعية حياة الياقوت.

وذكر د.سلطان الديحاني: اننا نعيش اليوم حول شبكات التواصل الالكتروني وان حياة الفرد أصبحت رقمية، كما أن الدراسات أثبتت أن مستخدمي هذه الشبكات يضعون معلوماتهم الشخصية بشكل أكثر جرأة من الواقع، مبينا أن اليوم هناك خوف من هذه الشبكات لدورها السياسي، حيث إنها قادرة على إسقاط الأنظمة والحاكم.

وأضاف الديحاني أن الجرائم الالكترونية ارتبطت بالشبكات الاجتماعية، وعرف الديحاني الجريمة الالكترونية على أنها كل أشكال السلوك غير المشروعة التي تستخدم أو تستهدف الحواسيب الآلية أو شبكات المعلومات لإتمام أفعالها الإجرامية، أما الدليل الرقمي للجريمة، فهو دليل يؤخذ من أجهزة الكمبيوتر ويتم تحليله ويقدم في شكل دليل يمكن اعتماده في القضاء، مشيرا إلى أن هذه الشبكات تفرض عددا من التحديات مثل زيادة الجرائم الالكترونية والضغط على الجهات الأمنية في التعامل مع هذه الجرائم إلى جانب الحاجة إلى تشريعات قانونية تواكب التطور الحاصل والحاجة أيضا إلى الخبرات الفنية والقانونية.

وعدّد الديحاني بدوره المخاطر الأمنية لهذه الشبكات مثل انتحال الشخصية وسرقة المعلومات وغسيل الأموال والتهديد الالكتروني.

من جانبه أشار أستاذ القانون الدستوري د.فواز الجدعي حول الجوانب القانونية والجرائم الالكترونية إلى انه لا يوجد قانون خاص يجرم ما يحدث في هذه الشبكات، فهناك نقص في التشريعات إلا انه في هذه الحالة يتم اللجوء إلى القوانين العامة، مضيفا ان هناك قانونيين يرون ان ما يكتب اونلاين غير مجرم وذلك رأي غير دقيق، لأنه ليس من المعقول ان حمايتك لوجهات النظر السياسية تلغي جرائم الاحتيال والابتزاز، لذلك فإنه في القانون الكويتي إذا لم يكن قانون خاص يجرم قضية معينة يتم اللجوء للقانون الخاص.

 Source