آذار (مارس) 2012

اكدت رئيسة قسم علوم المكتبات وتكنولوجيا المعلومات في كلية العلوم الاجتماعية الدكتورة شارلين القلاف ان القسم يدرس حاليا التخطيط لطرح قسم علم المكتبات والمعلومات كتخصص رئيسي في المستقبل.
وبينت القلاف لـ«الراي» أن ذلك يحتاج إلى دراسة احتياجات سوق العمل أولا للتعرف على الأعداد المطلوبة وفرص العمل المتاحة لخريجي القسم، مشيرة إلى أن هذا التوجه يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية التي يعكف على إعدادها القسم وتشمل خمس سنوات قادمة متضمنة في طياتها تطوير البرامج الدراسية والبحث العلمي ومختبرات الحاسوب.
ولفتت إلى أن القسم حاليا يعكف على تطوير مقررات التخصص المساند من خلال إضافة بعض المقررات المتصلة بتكنولوجيا المعلومات والتواصل الاجتماعي فضلا عن تقييم صحيفة تخرج الماجستير التي تتم كل خمس سنوات من قبل محكم خارجي بالتنسيق مع كلية الدراسات العليا وعلى ضوء توصيات المحكمين الخارجيين يتم تحديث مقررات البرامج الدراسية للماجستير ويكون ذلك إما بإضافة أو إلغاء مقررات انتداب.
وذكرت القلاف أن المقابل المادي الذي يحصل عليه المدرس المنتدب يعتبر متواضعاً وغير جذاب، نافية نية القسم انتداب اعضاء هيئة تدريس حاليا نظرا لعدم الحاجة لا سيما ان القسم يقوم بانتداب بعض المدرسين المساعدين ممن لديهم الخبرة والكفاءة سواء من داخل أو خارج الجامعة.
كما نفت وجود نقص بأعضاء هيئة التدريس موضحة أن عددهم ارتفع ليصل إلى 14 عضو هيئة تدريس كما ان هناك مجموعة من معيدي البعثات تم بالفعل إرسالهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية لنيل درجة الدكتوراة، موضحة أن القسم فتح تخصص دراسات المعلومات كمساند لجميع طلبة الكليات الأخرى بالجامعة اعتبارا من العام الدراسي الحالي، بعد تطويرامكانيات القسم سواء من أعضاء هيئة التدريس أو المختبرات.