—-
Qra2ati | فئران أمي حصة لـ سعود السنعوسي
// I L S H A Y E B

tzvhk

..

.

فئران أمي حصة لــ سعود السنعوسي .

سبق و أن عرفت بالروائي سعود السنعوسي في تقييم سابق لروايته ” سجين المرايا ” كذلك تقييم روايته ” ساق البامبو “.

هي ثالث أعمال الروائي الصادرة من الدار العربية للعلوم و النشر و منشورات ضفاف في 2015 بـ 437 صفحة .

لغة الرواية اللغة العربية إضافةً إلى بعض المصطلحات العامية الكويتية .

بدأ روايته بـ” زور ابن الزرزور الي عمره ما كذب و لا حلف زور ” و لم يكذب سعود بما كتب عن الكويت في 1985 و أحداث 1990 و تنبؤاته لالصراعات الطائفية في الـ 2020 ، كتبت الرواية بشكل شبه مقلوب ما بين ما يحدث الآن في 2020 من أحداث موثقة بالوقت و صراعات طائفية أشبه بالكابوس و بين حكاية الفئران على لسان بطل الرواية الذي هو أحدهم و لم يذكر إسمه و لكنه يلقب بـ”الكتكوت” الذي كان يسرد ذكرياته وعلاقته بجيرانه و أصحابة ضمن أحداث واقعية من المجتمع الكويتي و علاقة الجيران مع الأهل و الروابط في ما بينهم و بداية الحرب الطائفية الباردة بين الآباء في الرواية “عباس و صالح” و عن الدور الذي تلعبه الجدة في المجتمع الكويتي “أمي حصة” .

شخصيًا أقيم الرواية بأنها أكثر من رائعة استخدم فيها الروائي اسلوب تحذيري ربما يكون يكون مباشر في كثير من الأحيان ، كتبت الرواية بقلم يطبطب على آلامنا و قلم آخر يؤلمنا ، كتبت الرواية بحرفية واقعية عفوية تشبهنا ذكرت تفاصيل التفاصيل للبيت الكويتي ، بل أيضًا تفاصيل المجتمع و علاقتنا بالجاليات حولنا تحديدًا في فترة الغزو العراقي في 1990 .

منعت الرواية في دولة الكويت من بعد شهور من إصدارها لأسباب لم يفصح عنها إلا أنه من الواضح أن أسباب المنع ترجع إلى تطرق الرواية إلى الطائفية ..

و كان لسعود السنعوسي رأي في ذلك من خلال مدونته رفوف في مقالة بعنوان “رسالة إلى من بيده الأمر”

أخيرًا .. الفئران آتية احموا الناس من الطاعون .

..

لوحة غلاف الرواية للفنانة مشاعل الفيصل .

العمر المناسب لقراءة الرواية الـ20 و ما فوق

..

.

أنصح بقراءة الرواية لأنها تستحق القراءة

—-

Shared via my feedly reader

Sent from my iPad