—-
Qra2ati |في حَضرة العَنقاء و الخِلُ الوفيّ .. لـ إسماعيل فهد إسماعيل
// I L S H A Y E B

Qra2atiHeaderfefe

..

.

إسماعيل فهد إسماعيل روائي كويتي مواليد 1940 العراق ، حصل على بكالوريوس أدب ونقد من المعهد العالي للفنون المسرحية في الكويت ، و هو يعد أحد الأعلام البارزة و المؤسسين للرواية في الكويت .

له العديد من الروايات باللغة العربية ” كانت السماء زرقاء 1970 ، المستنقعات الضوئية 1971 ، الحبل 1972 ، الضفاف الأخرى 1973 ، ملف الحادثة 67 سنة 1975 ، الشياح 1975 ، الطيور والأصدقاء 1979 ، خطوة في الحلم 1980 ، النيل يجري شمالا : البدايات 1983 ، النيل يجري شمالا :النواطير 1984 ، النيل الطعم والرائحة 1989 ، إحداثيات زمن العزلة (رواية سباعية) ، يحدث أمس و بعيدًا إلى هنا في نفس السنة 1997 ، الكائن الظل 1999 ، سماء نائية 2000 ، مسك ، عندما رأسك في مكان و اسمك في طريق آخر ، طيور التاجي 2014 ، الظهور الثاني لإبن لعبون 2015 ” .

كذلك له العديد من المسرحيات و القصص مثل ” البقعة الداكنة مجموعة قصصية 1965 ، الأقفاص و اللغة المشتركة ، ما لا يراه نائم ، و مسرحية النص 1982 ، مسرحية للحدث بقية 2008 “.

و أجرى العديد من الدراسات مثل ” القصة العربية في الكويت 1977 ، الفعل و النقيض في أوديب سوفوكل 1978 ، الكلمة الفعل في مسرح سعد الله ونوس 1981 ، علي السبتي شاعر في الهواء الطلق 2002 ، مبدعون مغايرون كتابات مغامرة 2006 ، ما تعلمته الشجرة مجتزأ من سيرة ليلى العثمان 2005 .

أما عن روايته ” في حضرة العنقاء و الخل الوفي “

صدرت 2013 من الدار العربية للعلوم ناشرون بـ 387 صفحة .

كانت الرواية ضمن القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) 2014 .

تدور أحداث الرواية في رسالة يكتبها “المنسي” لإبنته زينب كويتية الأم ” عهود” تتخلل الرسالة تدوين لسيرته الذاتية و قصته و أنه من غير محددي الجنسية “بدون” تدور أحداثها في سنة 1971 و تمضي مرورًا بفترة الغزو العراقي سنة 1990 إلى زمن كتابة الرسالة 1996 ، و لا تخلو الأحداث طبعًا من الأحداث التشويقية و الصور التاريخية عن الكويت قديمًا و عن المشاهد الرومانسية .

شخصيًا هذه المرة الأولى التي أقرأ فيها للروائي إسماعيل فهد إسماعيل ، معذرةً سأضطر لأن أكتب اسمه كاملًا كل ما ذكرته احترامًا له و لعمره و لكتاباته .. ، أكثر ما جذبني إلى أن أقرأ للروائي إسماعيل فهد إسماعيل و أتعرف عليه هو وجوده كأحد أبطال رواية “ساق البامبو” للروائي الكويتي سعود السنعوسي ، أما هنا في هذه الرواية شدتني كثيرًا اللغة العربية الفصحى العفوية في كتابته خصوصًا و أني من جيل فقيرجدًا بحاجة إلى هذه المفردات التي استخدمها الروائي الكبير إسماعيل فهد إسماعيل ، كذلك أصنفها بأنها من الروايات الصعبة تحتاج وقت مخصص لها لقراءاتها بشخوصها و أحداثها ، و ربما الصعوبة تكمن في العنوان من هي العنقاء و من الخل الوفي ؟

رواية في حضرة العنقاء و الخل الوفي جميلة في كل المقاييس ، شخصيًا أعتمد أن تكون الرواية رائعة قبل قراءتها فقط عندما تكون المقدمة بقلم سعدية مفرح .

الرواية كتبت لتُقرأ و تحفظ بالتاريخ لجمالها .

مناسبة لعمر الـ20 و ما فوق .

أنصح بقراءتها و بشدة ..

—-

Shared via my feedly reader

Sent from my iPad