A massive open online course (MOOC) developed by Stanford: Is it the next Higher Education Buzzword Alert!?

 

Check out Coursera website: https://www.coursera.org/

About Coursera

We are a social entrepreneurship company that partners with the top universities in the world to offer courses online for anyone to take, for free. We envision a future where the top universities are educating not only thousands of students, but millions. Our technology enables the best professors to teach tens or hundreds of thousands of students.

Through this, we hope to give everyone access to the world-class education that has so far been available only to a select few. We want to empower people with education that will improve their lives, the lives of their families, and the communities they live in.

Advertisements

Medical Survey

Dr. Abdullah Al Sabah and he is currently doing a survey about the public’s view of Kuwait’s healthcare system for his Master’s Degree in healthcare policy and management.
We all know about the sorry state of Kuwait’s healthcare system. The best way to fix it is to know exactly what’s lacking and which particular trait is the root of all problems.

You would never know, maybe in the future Dr. Abdullah takes on an important role in determining the state of Kuwait’s healthcare system and he would act upon YOUR inputs.

Please take part in the survey by clicking :[Here]

Finally, My Master Certificate

On Wednesday, I got my Master certificate from the collage of higher education in Khaldiya. I was the first student to get his paper ready and receive it. I paid 8 KD only to get 8 papers in Arabic and English. Some were “To my it home concern” Some were grade sheets. And others were the deceleration of graduation and completion of requirements.

To get this paper, I had to wait three years, since 2007 to 2010. I had to go the university Campos in Shuaikh more than 20 months, 2 to 4 times a week. I know Al-Ghazali road now more than ever. I even wrote some poetry about, it was circulated through SMS. 36 Credits and 12 classes with 9 teachers. More than 16 Presentations, five of the total presentations were in Internet Class last semester, that’s more than 33%.  Countless Assignments and countless visits to Jaber AL Ahmad Central Library. Paid more than 600 KD for Course registration, 100 KD each course. Visited more Libraries in three years than I’ve did in my whole life.

How many times I locked myself in a room hiding from the kids trying to study for an exam and trying to squeeze my brain as fast as i can to get just parts of the answers in my memory. How many papers printed? How many printer tuners changed? How many internet hours used? How many times my boss at work gave me that look while i was studying at the office and all the assignments papers scattered all over my desk? Now I got Roughness of the neck and spinal. And the list goes on with things that I can even remember or count.

Now, what should I do with these papers? Submit to my work place. Show it to family and friends. Keep it beside your billow for night peaks. Scan it and make a digital copy on the computer. Write a post about it. Take a look at it every hour on the first day. What else?

Yes, I remember now, try to get a PhD. Don’t ask me how or from where. We are still thinking and the enthusiasm is getting less and less each day. The problem is not with the PhD or the research itself, the main problem is getting accepted in a university and sending the papers and all the requirements to the University abroad.  The major problem is the tuition and the financial issues.

Life is not easy you know 🙂

انا لله وانا اليه راجعون

Remember Dr.Nasser AL khorainij, This is his family


شيعت الكويت أمس جثث ضحايا حادث سير حفر الباطن الذين لقوا حتفهم إثر انقلاب مركبتهم ذات الدفع الرباعي قرب أم رقيبة جنوب حفر الباطن في المملكة العربية السعودية وهم في طريقهم لتأدية مناسك العمرة وقضاء عطلة الصيف مساء أول من أمس.

أسماء المتوفين وتم تشييع جثمانهم :

جمعان متعب جمعان الخرينج 56 عاما
محمد جمعان متعب الخرينج 27 عاما
علي محمد جمعان الخرينج 7 سنوات
مريم علي محمد الخرينج 48 عاما
نوف فهد مبارك مطلق الرشيدي 28 عاما
سهام جمعان متعب الخرينج 17 عاما
وسمية جمعان متعب الخرينج 13 عاما
سارة محمد جمعان الخرينج 3 سنوات
شهد محمد جمعان الخرينج سنتين

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون

المعايير والكفاءة آخر معايير بعثات «التطبيقي»

«التربية الأساسية» تخالف اللوائح لاختيار أشخاص بعينهم

تفشي المحسوبية والواسطة بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تبدوان انهما اصبحتا مرضا ينتشر من كلية الى اخرى ومن معهد الى آخر، لا سيما في ترشيحات الابتعاث لدراسة الماجستير والدكتوراه لاعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي، متناسين ان ذلك سيؤدي الى هدر الكفاءات في مجال التعليم وخلق جيل من المعلمين غير القادرين على بناء العنصر البشري الكويتي الذي تعول عليه الدولة في تنفيذ خطط ومشاريع التنمية في الكويت، والغريب بهذا الامر حدوث هذه السلبية باحدى الكليات العلمية المهمة ككلية التربية الاساسية.
فيما علمت القبس من مصادر مسؤولة بالتطبيقي ان اللجنة العامة للبعثات قامت باجتماعها الثامن بتاريخ 2010/4/27 بالتجاوز على لائحة البعثات، حيث اعتمدت القبول الاكاديمي لاحدى المرشحات، مع ان القسم العلمي رفض اعتماد الترشيح لتجاوز المرشحة للمدة القانونية (سنة واحدة) لاستكمال اجراءات الايفاد، حيث مضى عليها ثلاث سنوات وهذا مخالف للبند السادس للمادة التاسعة من لائحة البعثات. وتوضح المصادر ايضا انه تم اعتماد ترشيح ثلاثة مرشحين على خطة البعثات لعام 2010/2009 مع انهم تقدموا على خطة البعثات لعام 2009/2008 ولم يتم ترشيحهم وكان من المفترض ان يتقدموا مرة اخرى من ضمن التقدم لعام 2010/2009 اسوة ببقية المرشحين للاقسام العلمية.

مخالفة المادة السادسة
وقالت المصادر: يجب على ادارة الهيئة او وزيرة التربية التدخل لايقاف جميع قرارات الترشيح الخاصة بكلية التربية الاساسية، وذلك بسبب مخالفتها لائحة البعثات الخاصة بتشكيل اللجان ومن اهمها مخالفة المادة 6 من لجنة البعثات بالكلية بعدم التزامها بتطبيق الفقرة 2 والتي تنص على ان يتم اختيار ثلاثة من اعضاء هيئة التدريس يختارهم عميد الكلية لا تقل درجتهم عن وظيفة استاذ مساعد، حيث جاء قرار البعثات رقم 9 الصادر في 2009/10/1 مخالفا تماما للفقرة الثانية، حيث انه تم اختيار خمسة اعضاء بدلا من ثلاثة، بالاضافة الى اختيار احد الاعضاء وهو غير حاصل على درجة استاذ مساعد وتم اشراكه كمقرر، وقام بتقييم المرشحين ووضع الدرجات مع اعضاء اللجنة.

ومخالفة المادة الخامسة
وزادت المصادر قائلة: ايضا تمت مخالفة المادة 5 من لجنة البعثات بالقسم العلمي، التي تنص في الفقرة الأولى منها على ان تشكيل لجنة البعثات بكل قسم علمي برئاسة القسم العلمي، حيث انه تم اختيار احد اعضاء لجنة البعثات من القسم العلمي رئيسا للجنة على الرغم من انه ليس رئيسا للقسم، وهذا ما يثير الجدل والدهشة والاستغراب حول ما تم من تجاوز على اللائحة القانونية.

تلاعب بالترتيب
وأضافت المصادر انه بعد مراجعة جدول المقارنة للمتقدمين لبعثات تخصص تصميم داخلي، الذي جاء به توصية لجنة البعثات بعدم ترشيح «ع.ع» بعد حصوله على المركز الخامس، وترشيح فقط الحاصلين على المراكز الأربعة الأولى. وتقول المصادر: على الرغم من حصول المرشح الأول على 7.4 درجات في الامتحان التحريري والمرشح الثالث على 8.3 درجات والمرشح «ع.ع» على 4.4 درجات، فان رأي اللجنة كان اجتياز المرشح الأول الامتحان التحريري، ولم يُذكر شيء عن المرشح الثالث، وتدني درجة المرشح «ع.ع» في الامتحان التحريري، مع العلم والملاحظة ان درجة «ع.ع» أقل بدرجة بسيطة من درجة المرشح الأول وأعلى من المرشح الثالث، وأيضا على الرغم من تخرج المرشح الأول بتاريخ 2006/6/21 وذلك قبل المرشح «ع.ع» بفصل دراسي واحد اذ تخرج بتاريخ 2007/1/24 وتعيينه بعد شهرين من تخرجه في تخصصه كمعلم ديكور بوزارة التربية، فان اللجنة منحت المرشح الأول ببند الخبرة 5.6 درجات، أما «ع.ع» فتم منحه درجتين فقط مع الملاحظة ان فارق الخبرة لا يتعدى فقط 8 أشهر، والملاحظة الأخرى ان المرشح الرابع منح 7 درجات ببند الخبرة على الرغم من انه يعمل بوظيفة ادارية بسكرتارية المدير العام منذ تخرجه.

امتياز
وتضيف المصادر ان المرشح «ع.ع» لديه معدل عام وتخصصي أعلى من المرشح الثاني والثالث والرابع وقريب جدا من المرشح الأول، لكن رأي اللجنة كان امتيازا للمرشح الأول والرابع في المعدل العام والتخصصي، أما «ع.ع» فكان رأي اللجنة: هناك من هو أفضل منه من الناحية الأكاديمية، مع العلم بأن المرشحين: الثاني والثالث والرابع معدلاتهم «جيد جداً» وليس «امتيازا»، وهذا مناف تماماً مع الواقع، حيث ان هناك تلاعباً في رصد الترتيب، لأن المرشح «ع.ع» حاصل على أعلى ثاني معدل في التخصص العام والدقيق من جميع المتقدمين وبدرجة «امتياز» خصوصا المرشحين الثاني والثالث والرابع.
وتقول المصادر إن اللجنة أشارت الى ان المرشحين الثلاثة الأوائل لديهم القدرة على التعبير والمحادثة والاستيعاب بلغة الابتعاث ومنحتهم درجة عالية، أما «ع.ع» فلم يشر الى قدراته ومنحته درجة متدنية، على الرغم من تخرجه في مدرسة أميركية وحاصل على درجة عالية في امتحان التوفل international بمعدل 593، علماً بأن لائحة البعثات نصت في المادة رقم 9 البند 10 على المرشح أن يحضر ما يثبت حصوله على اللغة الأجنبية المؤهلة.
وتشير المصادر الى أنه على الرغم من عدم ترشيح المرشح الثالث من قبل القسم العلمي، لكنه تم ترشيحه من قبل لجنة الكلية لحصوله على ثاني أعلى درجة بمقابلة الكلية، وهذا تلاعب في الحقائق، لا سيما أن المرشح الثالث حاصل على ثالث أعلى درجة بمقابلة الكلية وليس الثاني، أما المرشح «ع.ع» فهو حاصل على الدرجة الأعلى في مقابلة الكلية (90، 9) من بين جميع المتقدمين ولم يتم ترشيحه، الأمر الذي يثير الكثير من التساؤلات، والأمر الآخر هو ذكر أن المرشح الرابع حاصل على ثالث أعلى درجة بمقابلة الكلية، وهذا أيضاً هذا تلاعب، والحقيقة هي حصوله على المركز الخامس.

توصية
وتقول المصادر: قام أربعة من أعضاء هيئة التدريس لقسم التصميم الداخلي، اثنان منهم أعضاء في لجنة البعثات بمنح «ع.ع» شهادات توصية لتقديمها الى الجامعات الخارجية لدراسة الماجستير والدكتوراه، حيث تناولت توصياتهم النقاط التالية: بأنه أحد خريجي القسم المتميزين، ويتمتع بخلق رفيع وشخصية صادقة مبنية على احترام الذات، الأمر الذي اكسبه تقدير واحترام زملائه الطلبة وأساتذته، وهم سعداء بحماسته بسعيه في الحصول على شهادتي الماجستير والدكتوراه ليصبح أحد أعضاء هيئة التدريس بقسم التصميم، وفخورون بكتابة هذه التوصية لدعمه في تحقيق تميزه الأكاديمي، ولكن لجنة البعثات بالقسم العلمي من خلال لقاء قصير أوصت بأن «ع.ع» متدن بقدراته على التعبير وترتيب الأفكار وعرضها بطريقة اكاديمية، وكذلك لم يقدم ما يؤكد طموحاته الشخصية بصورة علمية، ولا يستحق الترشيح ان يكون احد مبعوثي القسم لدراسة الماجستير والدكتوراه.
واستغربت المصادر ان الاثنين اللذين كتبا شهادات التوصية هما عضوان بلجنة البعثات، كما ان «ع.ع» قام بتزويد اللجان بنسخ تثبت بأنه حاصل على درجة كبيرة في التوفل مع صورة من قبول الجامعة الاميركية، متسائلة: هل يوجد اكثر من هذا الاجتهاد؟! ومن المدهش ان اللجنة قررت أنه لم يقدم ما يؤكد طموحه وجديته!

Qabas Newspaper Link

الخرينج حصل على الدكتوراه من مصر

القاهرة ـ هناء السيد

حصل الباحث ناصر الخرينج على درجة الدكتوراه بامتياز مع مرتبة الشرف الاولى في رسالته العلمية حول «النظم الآلية المتكاملة في المكتبات الجامعية بدولة الكويت: دراسة مسحية تقييمية».

والخرينج هو معيد بعثة ـ قسم علوم المكتبات والمعلومات ـ كلية التربية الأساسية- الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ـ ونوقشت الرسالة في ـ كلية الآداب ـ جامعة القاهرة، تحت إشراف: أ. د. أسامة السيد محمود، أستاذ ورئيس قسم المكتبات والوثائق والمعلومات بجامعة القاهرة، وشارك في لجنة المناقشة كل من: أ. د. زين الدين عبد الهادي أستاذ ورئيس قسم المكتبات والمعلومات في جامعة حلوان، وأ. د.شريف كامل شاهين أستاذ المكتبات ومدير المكتبة المركزية في جامعة القاهرة.

وبحضور سفيرنا في مصر د.رشيد الحمد، الذي أشاد بموضوع الرسالة، معربا عن فرحته وتقديره لابنائنا الطلبة وحرصهم للحصول على اعلى الدرجات العلمية، مؤكدا اهمية التسلح بالعلم الذي هو اساس تقدم الامم ونهضتها، واشاد د.الحمد بأبناء الكويت الدارسين بالجامعات المصرية في مختلف التخصصات قائلا إنهم خير سفراء لوطنهم الكويت.

تناولت الدراسة موضوع «النظم الآلية المتكاملة في المكتبات الجامعية بدولة الكويت: دراسة مسحية تقييمية»، وهدفت إلى إجراء مسح للنظم الآلية المتكاملة في المكتبات الجامعية بالقطاعات العامة، والخاصة بالكويت، مع وضع خطة لتطوير هذه النظم على أسس علمية بما يحقق احتياجات هذه المكتبات وأهدافها.

وتم التركيز على دراسة النظم الآلية المتكاملة المستخدمة في المكتبات الجامعية بالكويت، ودراسة آراء القائمين على النظم الآلية المتكاملة في هذه المكتبات، علاوة على العاملين بهدف معرفة الواقع الحالي لاستخدام النظم الآلية، وتحديد أهم العقبات التي تعوق الاستخدام الناجح لهذه النظم، فضلا عن دراسة احتياجات المستفيدين من تقنيات المعلومات الواجب توافرها في تلك المكتبات.

شملت الدراسة أربع مؤسسات جامعية حكومية وأهلية، تمثل المكتبات الجامعية بالكويت، تستخدم نظما آلية متكاملة في مكتباتها، وهي: مكتبة «جابر الأحمد» المركزية بجامعة الكويت، ومكتبة كلية التربية الأساسية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، ومكتبة «الرفاعي» بجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، ومكتبة الجامعة الأميركية في الكويت.

تم بحث ودراسة حال النظم الآلية المتكاملة في هذه المكتبات الجامعية بدءا من تاريخ تطبيق استخدامها في تلك المكتبات وحتى الانتهاء من الدراسة (2010)، كما تم استخدام المنهج المسحي لواقع استخدام النظم الآلية المتكاملة في هذه المكتبات، معتمدا في ذلك على استبيان وقائمة المراجعة، علاوة على وثيقة معايير النظم الآلية المتكاملة التي صدرت عن مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات في مصر عام 2005، إذ تعتبر من أهم المعايير والمواصفات التي تلائم البيئة العربية.